Friday, January 5, 2007

عن دار الخدمات النقابية والعمالية

دار الخدمات النقابية والعمالية

منظمة من منظمات المجتمع المدنى المصرى غير الحكومية ..بادر إلى تأسيسها فى مارس 1990 عددٌ من القادة والنشطاء العماليين الفاعلين .مستلهمين فى ذلك خبرات الحركة العمالية المصرية ، ومستجيبين لحاجتها الملحة-التى أخذت فى التنامى آنذاك- إلى بناء مؤسسة مستقلة تعبر عن تيارها المطالب بالحقوق الديمقراطية العمالية ، وتساهم فى تطويرها وتعزيزها ..فضلاً عن تقديم الدعم والخدمات المباشرة لها ، وملء الفراغ الناجم عن تخلى التنظيم النقابى "الرسمى " عن واجباته الأساسية.
أهداف الدار
تعمل الدار منذ نشأتها على تحقيق الأهداف التالية:-
1- دعم وتطوير الحركة العمالية ، والعمل على تمكينها وتعزيز قدراتها.
2- مساندة المطالب العمالية الديمقراطية ، والعمل على تحقيقها وعلى الأخص الحق قى الإضراب ، وحق العمال فى بناء منظماتهم النقابية المستقلة.
3- العمل من أجل إعمال معايير العمل الأساسية ، وتحسين شروط العمل القائمة.
4- دعم وتطوير قدرات العمال ، ومهاراتهم
5- المساهمة فى تطوير الأوضاع الديمقراطية فى المجتمع.
6- العمل على تطوير الحركة العمالية فى القطاعات العمالية الجديدة (القطاع الخاص فى المدن الصناعية الجديدة ، القطاع الخدمى ، القطاع غير الرسمى )
7- دعم مشاركة المرأة فى المجتمع وخاصة فى الحركة العمالية والنقابية
8- الدفاع الاجتماعى عن الفئات المهمشة اجتماعياً ، والعمل من أجل تمكينها.
9- بناء الجسور مع الحركات العمالية والنقابية على الصعيد العالمى ، وتطوير آليات التعاون والعمل المشترك

الأنشطة
تعمل الدار على تحقيق أهدافها من خلال عدد من البرامج:-
أولاً : برنامج العمل الدعوى والحملات
تهدف الدار من خلال هذا البرنامج إلى إعمال معايير العمل الأساسية ، وتحسين شروط العمل ، وتسعى إلى تعزيز الحركة العمالية فى نضالاتها من أجل تحقيق المكتسبات فى هذا المجال
1- الحملات :
وقد كان أبرزها خلال الأعوام الأخيرة:
o حملة قانون العمل
وهى الحملة التى صاحبت ولاحقت خطوات إعداد القانون وإصداره على مدى تسع سنوات ..متعقبة مشاريعه المتتابعة بالدراسة والتعقيب منتهية إلى اقتراح مواد بديلة ..وخلال الشهور الأخيرة السابقة على إصدار القانون استطاعت الدار بالتعاون مع بعض الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى تطوير شبكة واسعة لإدارة الحملة التى اتسعت لتنظيم المؤتمرات ، ومخاطبة أعضاء البرلمان ، واللقاء مع رئيسه وعدد من نوابه ، حيث نجحت الحملة فى تعديل بعض مواد القانون ( وإن استعصت بعض المواد الأخرى على التعديل)
o حملة العلاوة الدورية
وهى الحملة التى تلت صدور قانون العمل فى إبريل 2003 مطالبة بتطبيق النسبة التى قررها القانون للعلاوة الدورية (بحد أدنى7%)..حيث نجحت الحملة فى تحقيق مستهدفها.
o حملات دعم التحركات العمالية
تقوم الدار بتنظيم حملات المساندة للتحركات العمالية فى مواقع العمل المختلفة ..وذلك لتعزيز هذه التحركات ، والدفاع عنها فى مواجهة أىٍ من صور الانتهاك أو التحرش ..فضلاً عن تدعيم مطالبها ، وتوسيع فرص النجاح..ومن أبرز هذه الحملات المساندة فى السنوات الثلاث الأخيرة : حملة مساندة عمال الأسبستوس ، حملة عمال السامولى للغزل والنسيج ، حملة عمال غزل قليوب ، حملة عمال شركة طرة للأسمنت ، حملة عمال شركة أسمنت حلوان ، حملة عمال شركة النوبارية للحاصلات الزراعية )
2- أعمال الرصد والمراقبة
وتتضمن رصد مختلف صور وأشكال الانتهاكات لمعايير العمل الأساسية ، وإصدار التقارير بشأنها.

3- بناء الجسور مع الحركات العمالية والحركات الاجتماعية على المستوى الدولى
من خلال الأنشطة التالية :
o المشاركة فى الفعاليات التى تنظمها هذه الحركات .
o إعلاء صوت الحركة العمالية المصرية المستقلة فى المحافل الدولية المختلفة.
o التنسيق مع المنظمات النقابية المختلفة لتطوير التضامن العمالى .
o المشاركة فى الحملات التى تنظمها الحركات النقابية أو الحركات الاجتماعية العالمية دفاعاً عن حقوق العمال ، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، أو من أجل تجارة عادلة ، ونظام اقتصادى عالمى أكثر عدلاً.

4- المشاركة فى الفاعليات المختلفة من أجل تطوير الديمقراطية فى المجتمع ككل.
ضمن ذلك ساهمت الدار خلال عام 2005 فى تطوير ائتلاف المجتمع المدنى لمراقبة الانتخابات ، مشاركة فى أعمال مراقبة الانتخابات الرئاسية ، والانتخابات البرلمانية..

5- مجلة كلام صنايعية
مجلة نصف شهرية تصدرها الدار ..وتعد المجلة العمالية المستقلة الوحيدة فى مصر .تختص المجلة بمتابعة الأوضاع العمالية ، وتضم عدداً من الموضوعات والتحقيقات ، وتتابع التحركات العمالية فى المواقع المختلفة متشابكة مع الحملات التى تنظمها الدار لدعم هذه التحركات...حيث يتم توزيع ثلاثة آلاف نسخة من كل إصدار.
ثانياً : برنامج الدعم والمساندة وتطوير المشاركة المجتمعية
ويضطلع هذا البرنامج بالأنشطة التالية :
1- تقديم المساعدة القانونية التى تتضمن :
o تقديم الاستشارات القانونية اليومية المباشرة فيما يتعلق بحقوق العمل والحقوق النقابية.
o تقديم الخدمات القانونية العاجلة بمساعدة العمال على اللجوء للجهات الإدارية المختصة عند الحاجة.
o المساندة القانونية للتحركات العمالية الاحتجاجية ( الإضراب أو الاعتصام).
o إقامة الدعاوى القانونية أمام المحاكم لاقتضاء الحقوق العمالية ، ومباشرة القضايا سواء كانت فردية أو جماعية ( حيث تنصرف معظم القضايا إلى حالات الفصل التعسفى ، شروط العمل وعلى الأخص عدد الساعات والجزاءات التعسفية ، الحقوق التأمينية والتعويض عن إصابات العمل )
2- تطوير الوعى العمالى
o تنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل حول قضايا العمل والعمال.
o إصدار الكتيبات المبسطة والشارحة لقوانين العمل والحقوق العمالية.

3- تطوير العلاقة بالمجتمعات المحلية التى تقع بها فروع الدار ، والعمل من أجل حفز وتفعيل المشاركة المجتمعية فيها من خلال :
o تقديم بعض الخدمات المباشرة للعمال والسكان بهذه المناطق.
o الدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية فى هذه المجتمعات.

ثالثاً : برنامج تطوير قدرات العمال (المدرسة العمالية)
تتلخص أهداف هذا البرنامج فى تزويد العمال-وعلى الأخص نشطائهم-بالمعارف ، والمهارات ، والتوجهات اللازمة لتطوير أدوارهم وقدراتهم للقيام بالمهام الآتية :
o تطوير قدرات العمال ، وإمكانياتهم فى معرفة حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والتعبير عنها ، وتطوير الأدوات المناسبة للدفاع عن هذه الحقوق.
o توضيح وتدعيم المفهوم الصحيح للنقابات العمالية بين صفوف العمال- كما ينبغى لها أن تكون- باعتبارها تنظيماً مستقلاً يمثل العمال ، وأداتهم التنظيمية فى الدفاع عن حقوقهم.
o تطوير قدرات العمال ، وإمكانياتهم فى رفع وعى غيرهم من العمال وحفز مبادراتهم للدفاع عن حقوقهم.
o تطوير قدرات العمال ، ومهاراتهم فى استخدام الأدوات المختلفة دفاعاً عن حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية ، والعمل كجماعات للضغط ، أو فريق للمفاوضة الجماعية.
o حفز المشاركة العمالية ، وتنمية إدراك العمال لمفهوم وحدة الحركة العمالية , ودورها فى خلق مجتمع أكثر عدالة
وقد تم تطوير المنهج التدريبى للمدرسة على أساليب من شأنها حفز وتشجيع التفكير الخلاق والمستقل .. حتى يتسق المنهج مع هدفه فى تطوير فاعلية العمال ونشطائهم ..فى دعم شعورهم بالاستقلالية ، وتنمية قدرتهم على الإبداع.. أن يكتسبوا القدرة على التفكير الناقد والتحليل .. أن يتمكنوا من قراءة تجارب زملائهم والاستفادة منها .. وأن يصبح بمقدورهم فهم علاقات العمل ، وتحديد ملامحها ووضع البرامج الملائمة للتعامل معها .
.. وهكذا ..تم تبنى وإتباع منهج حل المشكلات ، وأسلوب مشاركة الدارسين فى العملية التعليمية ذاتها...من خلال عدد من البرامج التى يتم تدريب المتدربين عليها.


أفرع الـــــــــــــدار
o استطاعت دار الخدمات النقابية من خلال مسيرتها أن تنشئ أربعة أفرع فى أهم المناطق العمالية:-
- حلوان : وهى المنطقة الصناعية الأولى بالقاهرة وبها عدد من المصانع أهمها (الحديد والصلب، القومية للأسمنت، طرة الأسمنت، أسمنت حلوان، ومصنع النصر للسيارات، ومصنع النصر للمواسير، ومصنع الكوك، وعدد من المصانع الحربية).
المحلة الكبرى: وهى أهم مناطق صناعة الغزل والنسيج فى مصر، وبها أكبر شركة للغزل والنسيج "شركة المحلة للغزل والنسيج قطاع عام وبها أيضاً أكثر من 150 قطاع خاص للغزل والنسيج.
العاشر من رمضان : وهى من المناطق الصناعية الجديدة وبها أكثر من 500 مصنع قطاع خاص تعمل فى أنشطة صناعية مختلفة.
نجع حمادى :وهى من المناطق الصناعية الهامة التى تقع فى جنوب مصر وبها مصنع الألومنيوم ومصنع السكر، وعدد آخر من المصانع الصغيرة.